The power of onlyness قوة التفرد

قوة التفرد

اجعل أفكارك الجامحة قوية بما يكفي لتؤثر في العالم

نيلوفر ميرشانت
304 صفحة © 2017

مـقتطفات من الكتاب

• كل شخص لديه ” التفرد” و التميز الشخصي ، الذي يجعله فريداً في التاريخ.

• يحتاج العالم للاستماع إلى تأثير صوتك بشكل فردي و لمنظورك الخاص .

• يجب عليك أن تعثر على هدفك الشخصي.

• عندما تفعل ، تمسك به واسعى إليه، مهما كان تحقيقه مخيفاً.

• ابدأ بشكل متواضع ، لكن شارك بصوتك وأفكارك لجذب الآخرين.

• زد من تأثير “التقنيات الاجتماعية” لنشر رسالتك إلى مدى بعيد وشامل.

• أنشئ مجموعات وثيقة ومتعاونة للمشاركة في إنشاء وتنفيذ مهمتك.

• عند الضرورة، استفد من القاعدة الأكبر من المؤيدين من خلال “الروابط الضعيفة” التي تجذبهاعن طريق العرائض على الانترنت أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

• تواصل مع غايتك ببساطة من خلال وضع قائمة واضحة بالأهداف.

• لا تنتظر القوة لتتصرف . قم أنت بتولي الأمر.

تخصص الكتاب

السيرة المهنية والتنمية الذاتية

مــاذا ســـتتعلم ؟

ستتعلم من هذا الملخص:

    1. كيف يجعل” التفرد ” صوت كل شخص على وجه الأرض ، بما فيهم أنت ، مهمًا وفريدًا.

    2. ما الاستراتيجيات التي ستساعدك في العثور على غايتك الشخصية والبقاء مخلصاً لها.

    3. لماذا يتطلب التغيير المستمر والهادف، العثور على أشخاص آخرين يشاركونك شغفك.

توصيــة

بعد تفكيرها في قراراتها وقرارات الآخرين الحياتية والأكثر أهمية – الجيدة والسيئة – أدركت المفكرة في الأعمال والمخضرمة في الابتكار نيلوفر ميرشانت التفرد الخاص لكل شخص على وجه الأرض. اجراء مقابلات مع المئات من الأفراد المتنوعين والذين قاموا بتغيرات رائعة اقنعها أنه يمكن لأي شخص و في أي مكان أن يشارك أفكاره على نطاق واسع وصنع تأثير إيجابي في العالم. تقدم ميرشانت الطريقة التي ستكون عنوانك: ابحث عن غايتك أو معنى وجودك، ثم اجمع الأشخاص الذين يشبهونك في التفكير و يشاركونك شغفك، و معهم قم بتقييم الفكرة لتحقق بذلك تأثيراً يغير العالم. تصر ميرشانت وربما بحماسة كبيرة أنه يمكنك أن تحدث تأثيراً فقط إذا عثرت على “مشاركين” في قضيتك أو المشاركة في نشاطات الآخرين التي تلهمك. لكنها أضافت أيضاً، إنه بإمكانك أن تكون مؤثراً حتى على نطاق صغير. البحث الذي قامت به ميرشانت في تحفيز التفكير و الذي يحث على التفكير في كيفية قيام مجموعة من الأفراد بإحداث تغيير كبير ، سوف يجذب أي شخص مهتم بالبدء بالتحرك أو في فهم كيفية نجاح العمل الفردي والجماعي.

مـلخص للكــتاب

كيم براينت

لم تعجب كيم براينت الطريقة التي تجاهل بها الكبار ابنتها في معسكر وضع البرمجيات في جامعة ستانفورد. كان الحل عند براينت فريداً من نوعه: استندت إليه بناءً على تجاربها كامرأة أمريكية ذات أصول أفريقية. نشأت براينت فقيرة في مميفس تينسي، وحصلت على منحة جامعية واختارت الطريق الأصعب وذلك بدراسة الهندسة في جامعة مرموقة. كافحت للتوافق فيها، فشلت في البداية في كل من المدرسة والعمل، لكنها شقت طريقها إلى النجاح في بيئة غالباً ما يسيطر عليها الذكور البيض. لدعم ابنتها، أنشأت براينت معسكر ” رمز الفتيات السود “. ظهرت أمهات أخريات شاركنها شغفها. نشرن المعسكرات في مدن في أنحاء الولايات المتحدة ومن ثم إلى دول أخرى. وأدخلن آلاف الفتيات السود في تصميم البرمجيات. استطاعت براينت إحداث تغييراً ، من خلال الاستفادة من صوتها و هدفها .

أنت وغايتك

مثل براينت، أنت الآن الشخص الوحيد والأوحد ، في وجهة نظرك، أو أبداً لن تكون . إذا فشلت في منحه صوتك ، فإنك تحرم العالم من تميزك. اكتشف غايتك و هدفك ثم ابحث عن الأشخاص الذين سيساندونك . اسعى إلى غايتك حتى لو اعتقدت أنه لا يمكن لأي شخص آخر أن يشارك فيها. كل تجاربك، الجيدة أو السيئة، تشكلك وتصوغ قيمك، مَن وماذا تحب. معتقداتك، عيوبك والقرارات الجيدة والسيئة تعطيك القيمة. تقبل نفسك بأكملها للاستفادة من تمييزك – “تفردك”. عندما تعرف غايتك، ابدأ بشكل صغير مثل براينت. ليس عليك أن تترك عملك أو تفسد حياتك. ابحث عن الوقت لمتابعة غايتك من خلال التقليل من مشاهدة التلفاز و النهوض باكراً . قدم التضحيات لتحصل على القوة اللازمة للوصول لغايتك.

البدء صغيراً

خذ بعين الاعتبار زاك فالز ، الذي أخفى في البداية استياءه الشديد حول كيفية تمييز الناس في ولاية أيوا ضد المثليين والمثليات. أطلق صوته في البداية في مقالة افتتاحية في جريدة مدرسته الثانوية، ثم من خلال حظر الكشافة الأمريكية مشاركة الأعضاء المثليين. جذبت مصداقيته الناس. حتى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي حيث جذب مئات و الآلاف لهذه القضية، ضغط على منظمة الكشافة لرفع الحظر عام 2013. مثل فالز، قد تبدأ لوحدك. وقد تشعر بأنك ستبقى وحيداً، ومحطاً للسخرية ومهمشاً. لكن إذا استطعت الوصول، ستجد المؤيدين. بالعمل الجماعي، يمكن لالتزامك أن يكسر الحواجز ويقود إلى التغيير.

أندريه ديلبيك، أستاذ في إدارة الأعمال، انتظر حتى بلغ الستينات ليحقق تأثيراً. خلال مسيرته المهنية، تساءل ديلبيك كيف يمكن مساعدة قادة الشركات في الجانب الروحي من حياتهم. قدمت كليات إدارة الأعمال دورات في الأخلاق ، ولكن لا توجد حلول تقوم بمساعدة القادة المدفوعين بالجشع والمغريات الأخرى. يعتقد ديلبيك أن الدورات الأخلاقية ذات المقاييس المعينه قد تسببت في إخفاق الكثيرين و أن قادة الشركات يحتاجون – وقد يرحبون – بالمزيد من “التوجيه الأخلاقي”.

التجأ إلى القادة الدينيين لتدريس عناصر روحانية كمحاضرين زوار. عوضاً عن ذلك، اقترحوا عليه أن يتولى المهمة شخصياً، قرر ديلبيك متابعة دراسته في الروحانيات. هذا الابتعاد عن كل ما يعرفه كان صعباً، لكن تقبله للتعلم ساعده في تطوير دورة عن “الروحانية في العمل “. وشيئاً فشيئاً – ومن خلال لقاءات عرضية مع الأشخاص المناسبين- أخذ كل من مسار وغاية ديلبيك شكلهم. يعطي اليوم دوراته في جامعة سانت كلارا في كاليفورنيا. كما يقوم أخرون في أنحاء العالم بتدريس منهجه، أو أجزاء منه. في البداية لم يكن لديلبيك هدف واضح ، أو مسار معين يتقدم به أو أية ضمانات. لقد نجح بناءً على قوة قناعاته.

إذا كان لديك سؤال، افعل كما فعل ديلبيك، اتبعه. إذا كان هناك شيء يغضبك، انظر إليه كإشارة إلى ما يهمك. إذا أثارك شيء ما، لا تتجاهله. إذا احتجت إلى المساعدة في إيجاد غايتك، اسأل الآخرين عما لاحظوه في شغفك. عندما تكتشف مركز اهتمامك، سواءً كان كبيراً أم صغيراً، تصرف وفقاً لذلك. لا تهتم ما إذا كان سيقود هذا إلى النجاح أو فيما قد يظنه الآخرون. لا تدع الخوف من الرفض أو الإذلال أو الخسارة يوقفك. عليك أن تتصرف على طبيعتك. ستحصل عل عوائد رائعة عندما تتصرف وتتحدث بطريقة تتوافق مع هويتك. أنت بحاجه إلى المصداقية والهدف لدعمك خلال فترة عدم تأكدك من تحديد مهمتك و الشروع بالبدء بالعمل . إذا اكتشفت أنك لا تملك تساؤلاً حتى الآن، ناهيك عن غاية محفزة، ساعد إذن شخصاً أخر في تحقيق غايته.

ابحث عن الحلفاء

عندما تكتشف ما هو المهم لك – ومعناك –اسعى للأشخاص الذين يشاركونك غايتك. عبر الانترنت أو شخصياً، ابحث عن المنتديات أو أنشئ منتديات خاصة بك . عندما تجد الأشخاص المناسبين تشارك معهم في إنشاء خطة عمل حتى يتمكن أي شخص من رؤية هدفه الخاص في العمل. انشئ مجتمعك من خلال التفكير بالأشياء التي قد تعمل بشكل أفضل في جمع الناس معاً في سعيك.

على سبيل المثال، أنشئ مجتمعاً محترفاً للعمل، أو أنشئ تجمعاً قريب من الموقع – على سبيل المثال، يبحث الناس عن خبرات وتجارب معينة معنية في المدن الأجنبية. شغف بسيط قد يقود إلى إنشاء مجتمعك، كالاهتمام المشترك في الطيور. ” العناية الإلهية” في بعض الأحيان وبشكل عشوائي تجمع الأشخاص الذين يكتشفون أنهم يتشاركون في غاية أو فكرة.

ابحث عن الحلفاء من خلال القيام بدور فعال و لكن أحذر في وسائل التواصل الاجتماعي، قم بالمساهمة و لا تكتفي بالعمل لنفسك فقط. عزز مساهمات الآخرين من خلال “الإعجاب” والتعليق على منشوراتهم، لكن فقط في المنشورات التي تثير اهتمامك حقاً. ساعد الأشخاص عبر الانترنت بنفس قدر المساعدة التي ترجوها. عندما تطلب المساعدة من أحدهم، راجع منشوراته أو منشوراتها الأخيرة لتتأكد من ارتباطك بالمضمون، ثم عبر عن احترامك. حافظ على صدقك، لا تدعي تأييدك لأشياء لا تدعمها. على الرغم من أن وجهة نظرك الصادقة والقوية وشغفك قد تبعد بعض الأشخاص، ابقى على طبيعتك، وإلا فلن تجد أبداً أشخاصاً يشبهونك في التفكير.

رايتشل سكلار

خذ بعين الاعتبار رايتشل سكلار، التي لاحظت في مؤتمر كبير للتكنولوجيا كانت تحضره ، أن جميع المتحدثين هم من الرجال. قامت بوضع ملاحظتها على توتير في هاشتاغ وتواصلت مع نساء أخريات في المؤتمر. اجتمعت المجموعة بشكل شخصي، مما أدى إلى ظهور حركة هاشتاغ لتغيير النسبة ،وفيما بعد في (القائمة ) TheLi.st والتي ضمت أكثر من 500 عضو في أمريكا فقط – وكلها تنحاز إلى جهود سكلار لتعزيز مكانة المرأة في التكنولوجيا. على الرغم من تعرض سكلار ولفترة طويلة، وأحياناً على المستوى الشخصي، للمهاجمة عبر الانترنت أو حتى بدونها، منحتها قناعاتها ومؤيديها القوة لمتابعة مهمتها.

“القائمة السوداء”

أراد فرانك ليونارد، وهو شاب، وكاتب سيناريو أميركي من أصل أفريقي، منح الأشخاص من خارج هوليود الفرصة للنظر إلى نصوصهم. عام 2005، بدأ استقصاء أطلق عليه “القائمة السوداء”، بمراسلة 75 مراجع للنصوص عبر البريد الالكتروني والطلب منهم إرسال أسماء أفضل عشرة نصوص غير منتجة قرأوها في ذلك العام. أصبحت القائمة التي أوجدها ليوناردو متناقلة الكترونياً، وبحلول عام 2015، لفتت قائمته السنوية الاهتمام إلى مجموعة كبيرة من النصوص التي أهملت، تحول كثير منه إلى أفلام حصلت على ترشيحات لجوائز الأوسكار. فازت أربعة منها بجائزة أفضل فيلم بين عامي 2007 و2015. غيرت مجموعة ليوناردو الطريقة التي تفرز فيها هوليود النصوص، بما في ذلك تحطيم الأساطير القديمة ضد النساء في أخذ أدوار فعالة و مهمة و قلبت المفهوم بأن الأفلام التي تظهر الممثلين السود في أدوار البطولة لا يمكن أن تباع في الخارج.

سمر خان

كمثال عن التواصل مع الناس من خلال وجهة نظرهم، انظر إلى سمر خان، التي أحدثت تغييراً كبيراً في الظروف المريرة. جعلت خان هدفها انهاء ممارسة عادة السوارا (swara) في ريف باكستان – وهي إجبار الفتيات القاصرات على الحياة في العبودية وسوء المعاملة لدفع ثمن الجرائم التي ارتكبها أقاربهم .

تعلمت خان كل ما يمكن عن عادة السوارا ، ومع علمها بأن القرويين الباكستانيين هم في الغالب من المسلمين المتدينين، سعت للحصول على آراء القادة الدينين حول ما إذا كان القرآن قد سمح بهذا.

متسلحة برفض علماء الدين لعادة السوارا، قضت سنوات في زيارة شيوخ القرى – قبل وبعد أن حثت المسؤولين على منع هذه التقليد القديم – لتستمع إلى آرائهم، ثم وبالتدريج تجمع المؤيدين لآرائها من خلال إظهار احترامها لآرائهم. لم تقدم خان أية مطالب. قامت “بإفساد” فكرة الناس عن السوارا. تجنبت إثارة قيود دفاعية ودفعت الناس للتفكير بشكل أعمق حول ما يتغاضون عنه والأرواح البريئة التي تدمرها السوارا. لا تزال عادة السوارا موجودة، لكن خان أحدثت تغييراً كبيراً في هذه الممارسة.

لإحداث تأثير، مثل سكلار وليوناردو وخان، ابحث عن الأخرين الذين يشاركونك غايتك واعمل معهم. هذا لا يعني أولئك الذين يتبعونك فقط بدافع الولاء، ابحث عن الأشخاص الذي سيدعمون بعضهم البعض في قضية مشتركة تستميل تفردهم . هذا سوف يضاعف تأثيرهم وتأثيرك. الثقة تجعل المجموعات المدفوعة بالغاية فعالة. والشفافية والانفتاح يدفعان إلى الثقة.

على سبيل المثال، تطلب مجموعة ” المرضى مثلي” من الأشخاص الذين يعانون من أمراض نادرة أن يشاركوا بياناتهم الطبية، إلى جانب المعلومات الشخصية الحساسة، حتى تستطيع مجموعة ” المرضى مثلي” بيعها لأغراض بحثية. يشارك فيها مئات آلاف المرضى، لأنهم يثقون بالمنظمة ويؤمنون برسالتها في تسريع الأبحاث الطبية التي يمكن أن تقود إلى علاج للحالات الغامضة.

زيادة فعالية الروابط الضعيفة والتواصل

عاش الناجي من المحرقة الفرنسي ليو بريثولز خلال الحرب العالمية الثانية هارباً من النازيين عدة مرات، حتى أنه كان يتطفل على القطارات المتحركة إلى طريق أوشفيتز. قامت السكك الحديدية الوطنية الفرنسية (SNCF) بتشغيل القطارات. تعاونت شركة السكك الحديدية مع النازيين لترحيل عشرات الآلاف من اليهود وغيرهم من الضحايا إلى حتفهم. لاحق بريثولز الشركة لعقود، وأجبرها على الاعتراف بتعاونها ودفع التعويضات للضحايا والناجين منهم.

رفضت الشركة تحمل المسؤولية مدعية أنه كان عليها القيام بما طلبه منها النازيون. في عام 2014، عندما بلغ بريثولز 93 عام، أقنعه مدير في الموقع الالكتروني لمنظمة التغيير بتوجيه عريضة عبر الانترنت. طلبت من حكومة الولايات المتحدة رفض منح شركة السكك الحديدية حق المزايدة في المشاريع حتى تدفع التعويضات. وقع أكثر من 160 ألف شخص على العريضة. أضاف هذا شبكة كبيرة من الروابط الضعيفة إلى مجموع بريثولز الأساسية، مع الوقت وافقت شركة السكك الحديدية على دفع 64 مليون دولار أمريكي تعويضات. لا يمكن لعريضة بسيطة على الانترنت أن تحقق تأثيراً، تحتاج إلى جزء مركزي فعال من المتعاونين. أدت مبادرة بريثولز على الموقع الالكتروني لمنظمة التغيير من تعزيز قضيته وزيادة قوتها. كان واضحاً جداً حول ما يريده من شركة السكك الحديدية.

مثال آخر، تركت حركة احتلوا وول ستريت انطباعاً، لكنها لم تحقق تغييراً دائماً، على الرغم من حصولها على أكثر من مئة ألف مؤيد نشط. فعوضاً عن الاقتصار على مطلب أو اثنين، أدرجت الحركة عدة مطالب. مما أوحى بأنها تفتقر إلى رؤية محددة، وبالمثل، الجهود على مستوى القاعدة الشعبية عبر الانترنت للتعرف على مفجري ماراثون بوسطن في منتدى ريدت الالكتروني عام 2013 لم يؤدي إلى أي أهداف مشتركة ، أو حدود أو قواعد اشتباك. بل على العكس أثبتت أنها كارثية، حتى أنها اتهمت المارة الأبرياء وتسببت بآلام غير ضرورية لمجتمع مجروح مسبقاً.

وعلى النقيض، استطاعت حركة “حياة السود هامة” تحقيق تأثير هادف لأن مؤسسيها جمعوا الداعمين الأوائل على أهداف واضحة. أدركوا أن عليهم صياغة أفكارهم لحشد الدعم لأبعد من مجتمع السود. سعوا لبناء ائتلاف واسع النطاق بهدف واحد واضح: تضمين رسالة مفادها أن حياة الأمريكيين من أصول أفريقية هامة. لكي تحشد الآخرين، لا تطلب منهم التصرف وفقاً لقضيتك، عوضاً عن ذلك، ألهمهم لتبني الغاية من حملتك. هذا يتيح للأشخاص تحديد كيف يدعمون رسالتك ضمن الحدود القائمة في المجموعة وأهدافها الواضحة.

الاستعانة بالجماهير

يمكن للمشاعر الواسعة النطاق العثور على شرارتها من خلال الاستعانة بالجماهير. على سبيل المثال، أرادت مجموعة “فولدت” فهم كيف تثنى البروتينات في جسم الانسان، أحياناً بشكل خاطئ، مما يؤدي إلى مضاعفات جسدية مميتة. بسبب عدم توفر الموارد لتوظيف الخبراء، قامت مجموعة فولدت بتبسيط عملية فحص البروتينات الإنسانية من خلال حذف المصطلحات العلمية وابتكار لعبة تسلي وتوجه المتطوعين في عملهم. يمكن للأشخاص العاديين المهتمين أن يقوموا بعمل العلماء. من خلال عرض لعبتها على كل من يرغب بلعبها – الاستعانة بالجماهير – تمكنت فولدت من تسخير عقول آلاف الأشخاص، وحل المشاكل التي أعاقت العلماء لسنوات بسبب حجمها الكبير.

تولي زمام السلطة

يستمر التوجه بثبات نحو توزيع أشمل للسلطة. تمتلك اليوم فرص أكثر وأفضل لإحداث التغيير أكثر من أي وقت مضى في التاريخ. طالب بالسلطة وتولى زمامها وساند الآخرين الذين يقومون بذلك. يمكنك أن تحقق تأثيراً.

نبــذة عن المؤلـفة

عثرت نيلوفر ميرشانت على تفردها وتميزها عندما رفضت زواجاً مدبراً والتحقت بالجامعة عوضاً عن ذلك. تلقي خطباً وتكتب عن الطرق التي يستطيع بواسطتها الناس تحقيق إمكاناتهم الفردية.

The power of onlyness قوة التفرد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تمرير للأعلى