The Innovator ’s DNA الحمض النووي للمبدعين

الحمض النووي للمبدعين

اتقان المهارات الخمس للمبدعين الفوضويين

جيف داير، هال غريغرسون وكلايتون م. كريستونسن ، طباعة هارفارد بيزنس ريفيو.
304 صفحة @ 2011 .

مـقتطفات من الكتاب

• يمكن للناس أن يحسنوا أساليبهم الإبداعية من خلال الابتكار الذي يأتي بسهولة للبعض مقارنة بالأخرين.

• يستخدم المبدعون مهارات الاكتشاف الخمس التي تمثل الحمض النووي للمبدع.

• أولاً، مارس “التفكير الترابطي “من خلال ربط أفكار مختلفة من مجالات متباينة.

• ثانياً، “اطرح الأسئلة”، كن مستعدًا لتبدو أحمق.

• ثالثاً، “ راقب “ما يقوم به الناس كيف يفعلونه ولماذا.

• رابعاً،” تواصل “مع أشخاص من عدة خلفيات.

• خامساً، “التجربة”، خذ شيء ما واصنع منه نماذج وحاول محاكاتها.

• توظف المؤسسات الابداعية الأشخاص المبدعين وتكافئهم و تحتفظ بهم وتشجعهم.

• مثل هذه الشركات تتبع عمليات الاكتشاف منهجياً، وتؤيد حب الاستطلاع والتجربة وتستثمر بالإبداع الفوضوي.

• إذا أردت أن تنجح شركتك في الإبداع. فيجب أن يعكس فريق الإدارة العليا لديك مهارات إبداعية ممتازة.

تخصص الكتاب

القيادة والإدارة

مــاذا ســـتتعلم ؟

ستتعلم من هذا الملخص:

1) كيف تطبق القواعد الجوهرية الخمسة للإبداع.

2) كيف تكون أكثر ابتكاراً.

3) كيف تشكل المؤسسات” الأشخاص والعمليات والفلسفات” قدرتها على الأبداع.

توصيــة

درس المعلمون المبدعون جيف داير، هال غريغرسون وكلايتون م. كريستونسن مبدعي الحاضر، وجمعوا نتائج بحثهم في هذا الدليل القابل للتطبيق. فهم لا يبالغون في التبسيط أو التلميح أن الأبداع دائماً ينجح، لكنهم يشيرون إلى أن الممارسات التي حددوها في بحثهم ترتبط مع الإنجاز التجاري. كما يوصون بمؤلفاتهم المتخصصة لكل من يرغب أن يصبح أكثر إبداعاً، لرواد الأعمال الذين يسعون لتنشيط شركاتهم، والمدربين الذين يريدون مساعدة المتدربين ليفكروا بإبداعية.

مـلخص للكــتاب

جــوهر الإبــداع

تكشف دراسة المبدعين عن أمر محوري: ففي حين أن الابتكار يأتي بسهولة بالنسبة إلى البعض دون غيرهم، فالإبداع والابتكار ليسا من الحقوق الطبيعية. فالابتكار هو مهارة مكتسبة بالتعلم. وبما أن الابداع يتولد من خلال أفعالك يمكنك أن تتعلم كيف تكون أكثر إبداعاً من خلال تركيز وقتك ومجهودك في هذا الاتجاه.

على المستوى التنفيذي، يقضي المديرون التنفيذيون المبدعون في المشاريع 50 % من الوقت في الانخراط “بأنشطة الاستكشاف” مثل إجراء التجارب- أكثر من منظمي المشاريع الغير مبدعين. يمكن أن تساهم المراحل المختلفة في دورة حياة المشروع التجاري في هذا الاختلاف في التركيز: قد تحتاج شركة ناشئة إلى تفكير ابداعي أكثر من شركة ناضجة. فمع نمو المؤسسة يمكن أن يفضل قادتها التعامل مع المنتجات المألوفة على اكتشاف منتجات جديدة، مع ذلك يبقى الإبداع مرتبط بنمو الشركة في أي مرحلة.

لتعزيز قدرتك على الإبداع والابتكار، استخدم مهارات الاكتشاف الخمس والتي تؤلف الحمض النووي للمبدعين الفوضويين:

الربط.

التساؤل.

المراقبة

التواصل.

إجراء التجارب.

التعاون – يعني ربط الأفكار من ميادين متباينة – وهو الأهم، أما المهارات الأربعة الأخرى فهي تطلق التفكير التعاوني وتدعم الابتكار، ما يقود إلى أفكار إبداعية للعمل.

يوظف كل مبدع خليط مختلف من هذه المهارات:

اكتشاف المهارة رقم 1 : الدمج

يدمج المبتكرون عناصر لأفكار وممارسات مختلفة والتي لا يقوم الآخرون بوضعها معاً. فهم يستنتجون الروابط التي تعبر الحدود، ويربطون المفاهيم من أحد فروع المعرفة أو الثقافة بمفاهيم من ثقافة أخرى. ودعا ألبرت أينشتاين هذه العملية بأنها “لعبة اندماجية” ورأى أنها أساسية للتفكير الإبداعي. يخلق المبتكرون تركيبات غريبة من خلال رؤيتهم للتفاصيل في مستوى أدق من معظم الناس ورجوعهم إلى عرض الصورة الكبيرة

اتخِذْ عادة التفكير المترابط من خلال التدريب والسفر وكشف الحقائق. شاركت أنديرا نويي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بيبسي، في ممارسة الرياضة (الكريكت) والموسيقى (غيتار الروك) عندما كانت صغيرة. درست الرياضيات والفيزياء والكيمياء كطالبة جامعية، وحصلت على ماجستير في إدارة الأعمال وماجستير في الإدارة العامة والخاصة. عملت في صناعات النسيج والاستشارات والطاقة.

سيرتها المهنية المتنوعة هي الأساس المثالي لمجموعة ذهنية مبتكرة. لبناء مهاراتك المترابطة، جرِّب “الارتباط القسري”، والذي يربط بين موضوعات لا تتوافق مع بعضها بشكل منطقي. استخدِم الأشكال لتسليط الضوء على الارتباطات. قم بتجميع “صندوق الفضول” للعناصر العشوائية وحاول ربطها ببعض لإطلاق إبداعك. عالِج المشكلات المتعلقة بالإبداع باستخدام طريقة “سكامبر”:”استبدل عناصر المشكلة أثناء البحث عن حل أو ادمجها أو كيِّفها أو كبّرها أو صغّرها أو عدِلها أو طبّقها في استخدامات أخرى، أو احذفها أو اعكسها أو أعِد ترتيبها

اكتشاف المهارة رقم 2 : التساؤل

يطرح المبتكرون الأسئلة. إنهم يتحدون الحكمة التقليدية بالسؤال عن السبب في أن الطبيعة الأساسية لشيء ما هي ما هو عليه وما هو السبب في ذلك. ويتابعون مع اسئلة لماذا ولِمَ لا: لماذا لا يمكننا القيام بذلك بشكل مختلف؟ لماذا لا تتوفر هذه الميزة؟ لماذا لم يحاول أحد ذلك من قبل؟ لا تقلق أبدًا من أن تبدو سخيفاً. إذا كنت لا تعرف شيئًا ما ، اسأل..

لنتأمل حالة ادوين لاند. فقد سألته ابنته البالغة من العمر ثلاث سنوات عن سبب عدم توفر الصورة التي التقطها لها فوراً. وقاد ذلك لاند للتساؤل عمّا إذا كان تظهير الصور الفوتوغرافية بشكل فوري ممكنًا، وهو سؤال أدى إلى اختراع كاميرا البولارويد. يسأل المبتكرون أسئلة افتراضية: ماذا لو كانت “س” صحيحة؟ أو يفرضون قيوداً افتراضية: ماذا لو لم نتمكن من فِعل “ع”؟ مثل هذه القيود تدفع بالحلول الإبداعية.

لتشجيع أعضاء الفريق على الشروع في جولة غير محدودة من “العصف التساؤلي”، اسأل أسئلة بنمط “ماذا لو”، مثل، ماذا لو لم يكن السعر هو الهدف؟ اطرَح أسئلةً أفضل من خلال الممارسة الواعية. ابحث عن أنماط أو فئات من الأسئلة. حاول تمييز الأسئلة الغامضة التي لم يسألها أحد.

اكتشاف المهارة رقم 3: المراقبة

يفحص المبدعون كل شيء. يولون الاهتمام لكيفية عمل الأشياء. ما الذي ينجح وما الذي يفشل ولماذا. يدرس المبدعون كيف يحل الناس المشاكل. يبحثون عن المؤشرات المشتركة في الأنشطة التي قد تبدو غير مرتبطة بالبداية. رؤية عائلة محشورة في دراجة صغيرة أوحت إلى راتان تاتا رئيس مجلس مجموعة تاتا الهندية لصناعة سيارة تاتو نانو. استخدم أساليب صناعة السيارات الحديثة لصناعة سيارة رائدة وغير مكلفة. أرسل تاتا فريقاً استقصائي ليعرف كيف ولماذا يشتري الناس الدراجة الصغيرة، باحثاً عن معلومات تساعد شركته في صناعة سيارة جديدة. بناءً على هذه المشاهدات توسع تاتا بعملياته لتشمل تمويل السيارات والتأمين وتعليم القيادة لتلبية متطلبات هذه الشريحة المستهدفة.

عندما تراقب، راقب عن كثب كيف ينجز الأشخاص المهمة لترى إذا كان بمقدورك تحسين المسألة. كل مهنة لها “بعد وظيفي واجتماعي وعاطفي”، لكن دور كل مفهوم يتفاوت بين مهنة وأخرى. راقب كيف يقوم أشخاص مختلفون بالعمل ذاته في محيط مختلف. حاول أن تحدد الأفراد الذين طوروا حلولاً بديلة مبتكرة للمشاكل. غالباً ما يكون الحل البديل طريقة مبتكرة لحل مشكلة معينة . انتبه جيداً للطريقة التي يشتري بها الناس منتجاتك. لاحظ ما يحبط زبائنك في عملية الشراء أو الاستخدام، أو حيث يحتاجون إلى المساعدة، وما الذي يجعلهم يتخلون عن منتجك لصالح منتج منافس. ارفع قدرتك على المراقبة بتغير محيطك . حول تركيزك: راقب العمال ثم الزبائن ثم المؤسسة بأكملها. عزز مهاراتك بالمراقبة بتوثيق كيف ولماذا فشل ابتكار ما.

اكتشاف المهارة رقم :4 التواصل

يتواصل الكثيرون للتقدم في مسيرتهم أو لزيادة انتاجيتهم. يتواصل المبدعون لأسباب أخرى. عوضاً عن استهداف أشخاص مثلهم أو محاولة الوصول إليهم بوسائل مجربة ودقيقة. يتواصل المبدعون ليحصلوا على معلومات جديدة ويستخلصوا الدروس من ميادين أخرى. يحرص المبدعون على الالتقاء بالأشخاص الذي توفر حياتهم وتدريباتهم وجهات نظر جديدة ومختلفة. هذه إحدى الطرق لبناء الجسور بين ميادين المعارف المختلفة. يراقب المبدعون المجالات المختلفة التي واجهت مشاكل مشابهة ويستمدون من أفكارهم.

يبني السفر الجسور إلى منظورات متعددة، والعيش في الخارج يبني أكثر. يقصد المبدعون المنتديات والمناسبات التي تروج للمناقشات المتعددة الاختصاصات والإبداع مثل مؤتمرات التكنولوجيا والترفيه والتصميم (TED). تجمع هذه اللقاءات الخبراء والمفكرين المهتمين معاً لتداول المواضيع التي تتشابك مع العديد من مجالات المنتدى المعقدة والواسعة. احضر مؤتمر بعيد عن مجال عملك أو انضم إلى شبكة تواصل للابتكار. تناول الغداء مع أشخاص جدد أو ادعو الغرباء للانضمام إلى مجموعتك لإضفاء منظورات جديدة.

اكتشاف المهارة رقم 5: التجربة

عندما نذكر كلمة “التجربة” يفكر الناس بالعلماء في المختبرات. لكن يستخدم المبدعون العالم بأكمله كمختبر لهم. يختبرون باستمرار الافكار ويطورونها ويصلحونها، وهو الأمر الضروري لتحقق الابتكارات غايتها. قلما تكون التجربة بداية الابتكار، غالباً ما يراقب المبدعون احتمال أو يتساءلون لماذا تعمل بعض العمليات أو الأدوات كما تفعل ثم يقومون بالتجارب لاختبارها. على سبيل المثال، عام 1994 قضى جيف بيزوس وقته في دراسة النمو السريع للإنترنيت – 2,300 % سنوياً في ذلك الوقت. تابع ذلك بالتفكير بنوع النشاط التجاري الذي سيحقق أفضل استفادة من الإمكانات التجارية للإنترنيت. بعد إطلاق موقع أمازون قام بيزوس بتجربة طرق حديثة لبيع المنتجات المبتكرة مثل أجهزة كيندل للكتب الالكترونية. هذا كان امتداداً طبيعياً لعاداته طيلة حياته. حاول عندما كان صغيرا تفكيك سريره. ومع تقدمه في العمر صنع الألعاب وساعد جده في إصلاح مزرعة العائلة.

يمكن للمبدعين أن يختبروا في ثلاث طرق: البحث عن التجارب الجديدة مثل أخذ دروس في مواضيع غريبة، يقومون بتفكيك الأشياء ليعرفوا ما إذا كانوا يستطيعون تحسينها، كما فعل مايكل ديل عندما حصل على أول جهاز كمبيوتر له، أو يمكنهم صنع نماذج أولية أو أنماط لاختبار الأفكار الجديدة. الأشخاص الذين يقومون بمثل هذه التجارب يتشابهون بطريقة التفكير. عوضاً عن الشروع في تصميم التجارب للوصول إلى هدف معين أو نتيجة ما، يستخدمون الاختبار اللامحدود ويتابعون النتائج لمعرفة ما يمكنهم تعلمه.

يرتبط إجراء التجارب بمهارات الاكتشاف للابتكار بشكل وثيق. إذا طرحت أسئلة أكثر وأفضل، كن متيقظاً واستشر أشخاص من ميادين مختلفة، ستحتاج إلى تجارب أقل لتطوير منتجك. لتحسن التجارب، تجاوز الحدود العادية فعلياً بواسطة السفر ومجازياً باكتشاف نظم ومواضيع جديدة. تعلم مهارات جديدة. اصنع النماذج وحاول المحاكاة. ادمج التجارب مع المشاهدات من خلال محاولة تحديد اتجاهات جديدة.

المؤسسات الإبداعية

يحدد “الأفراد والعمليات والفلسفات” المؤسسات الإبداعية. تتلاءم هذه العوامل الثلاثة معاً في “إطار الأقطاب الثلاثة”، حيث يدعم كل عنصر العناصر الأخرى ويشكلها:

الأفراد – لتبلي شركتك بلاءً جيداً في الابتكار، على كبار التنفيذيين أن يتمتعوا بالإبداع، ويقدمون نماذج في السلوك الإبداعي المدفوع بحب الاكتشاف وتوظيف أشخاص متشابهون بالتفكير. يدرك هؤلاء القادة المهارات التي يتمتعون بها والمهارات التي يفتقدونها. على سبيل المثال، أدرك مؤسس موقع إي باي، بيير أوميديار أنه أقوى بالاكتشاف منه في التنفيذ، لذا أحضر جيف سكول الحاصل على ماجستير إدارة أعمال من ستانفورد إلى الشركة لإحداث التوازن. تجمع الشركات الإبداعية فرقها بمهارات اكتشاف متكاملة على سبيل المثال، الجمع بين مراقب حاد الملاحظة مع مختبر موهوب. تتنوع متطلبات مهارات الفريق وفقاً لطور عملية الابتكار للفريق: بعض المراحل المتطورة تشدد على الاكتشاف في حين أن غيرها تؤكد على التنفيذ والتسليم.

توظف شركة التصميم أي دي أو(IDEO) أفراد يملكون معارف بشكل T – عميقة في مجال معين وتمتد إلى مجال أوسع. عندما تقييم شركة (IDEO) الابتكارات فإنها تأخذ بالحسبان ثلاثة ميادين معرفية: النشاط التجاري لتقيم الأسواق والأرباح، التقني لتقييم الجدوى، والمهنية لتقديم خدمات قائمة على المعرفة.

العمليات – المؤسسات الإبداعي معنية بشكل منهجي بتطوير ومتابعة عمليات الاكتشاف. تعكس إجراءات الاكتشاف التنظيمي عادةً الخطوات التي يتبعها الأفراد: مراقبة المجموعة وتساؤلاتها وتعاونها وما إلى ذلك. يبدأ هذا غالباً بسلوك القادة. على سبيل المثال، طرح ستيف جوبز باستمرار أسئلة لماذا وماذا لو ودفع الأخرين في شركة أبل إلى فعل الشيء ذاته. تبحث المؤسسات ذات المنهج الإبداعي عن الأفراد الذين طوروا اكتشافات جديدة ويتوقون للاستمرار بالابتكار. توظف كل من شركة فيرجين وغوغل بشكل صريح الأفراد الذين يفكرون بطريقة مختلفة وتطلب كلا الشركتين من المتقدمين للعمل لديهما إظهار إبداعهم. تتوسع المنظمات الإبداعية بعملياتها إلى مستوى مؤسساتي. على سبيل المثال، عوضاً عن تمني التواصل بين موظفيهم تبادلت شركة غوغل وشركة بروكتر و غامبل الموظفين لبضعة أسابيع ليتمكنوا من رؤية كيف تعمل الشركة الأخرى وتجربة عمليات بعضهم. قامت بعض الشركات بإجراء مسابقات أو منافسات حيث يقدم أفراد من خارج الشركة أفكارهم ويصنعونها، أحياناً كاستجابة لتحديات معينة.

تقدم الشركات الإبداعية المواد والوقت والتمويل للنماذج الأولية.

الفلسفات – تؤمن الشركات التي تتطلع للمستقبل أن الإبداع هو وظيفة الجميع. ففي حين تركز معظم الشركات على التغيير التدريجي، تستثمر هذه الشركات في الإبداع الفوضوي. أعدت فرق للمشاريع تقوم بحشد مجموعة من المواهب والمتدربين للانطلاق في مسارات جديدة. فهم يفهمون أهمية القيام بمجازفات ذكية تؤدي إلى اكتشافات ابداعية. تنشر الشركات الإبداعية أهمية الإبداع عبر مؤسساتها بالأنشطة ونظم المكافآت والحملات التعليمية. يشجع القادة الإبداعيون الأفراد على التجربة ويمنحون الموظفين مساحة أمنة لاستكشاف الأفكار. يلتمسون الأسئلة ويثنون على الموظفين لاستخدامهم مهارات الاكتشاف ويمنحونهم الوقت للابتكار. تسمح سياسة شركة غوغل لموظفيها بقضاء 20 % من وقتهم على مشاريعهم الخاصة هو مثال معروف لهذه السياسة.

يمكن لعملية الابتكار أن تكون مخيفة. تطلق العنان للفوضى على الوضع الراهن دون ضمانات بأن تحصل على النتيجة التي ترجوها. لكن لا يمكن إنكار فوائد الابتكار.

ابدأ اليوم بتقييم ما إذا كانت مهارات الاكتشاف لديك قوية أم ضعيفة. ثم حدد تحدٍ ابتكاري مهم، درب مهاراتك وابحث عن مدرب يدعم مجهودك. طور قدراتك الإبداعية بمساعدة الأخرين بتطوير قدراتهم.

نبــذة عن المؤلـف

يعلّم جيف داير الاستراتيجية في جامعة بريغهام يونغ. هال غريغرسن مدير تنفيدي في مركز إدارة MIT ، يعلّم كلايتون م. كريستنسون في مدرسة هارفارد للأعمال ونشر على نطاق واسع عن الإبداع.

The Innovator ’s DNA الحمض النووي للمبدعين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تمرير للأعلى